مسطرة التطليق للشقاق

المساطر الخاصة بالطلاق

مسطرة التطليق للشقاق

الطلاق للشقاق هي مسطرة يمارسها الزوج و الزوجة تهدف إلى إنهاء العلاقة الزوجية عن طريق تدخل القضاء للحكم بها.

الطلاق للشقاق هي مسطرة شفوية لا تحتاج إلى محامي لمباشرتها، و من أراد سلكها فإنه يرفع طلب إلى المحكمة عن طريق تقديم طلب شفوي إلى كتابة ضبط المحكمة المختصة.

بعد قبول الدعوى تستدعي المحكمة الزوجين لمحاولة الصلح بينهم، و في حالة كان للزوجين أولاد تقوم المحكمة بمحاولتين للصلح.

لمحاولة الصلح ين الزوجين تقوم المحكمة بتعيين حكمان واحد من عائلة الزوجة و واحد من عائلة الزوج مهمتهم الجمع بين الزوجين و محاولة الصلح بينهما و إنهاء النزاع بينهما. محاولة الصلح هذه لها احتمالان :

الأول : إذا توصل الحكمان إلى الإصلاح بين الزوجين حررا ذلك في 3 نسخ توقع من طرف الحكمان و الزوجين و تُسلم واحدة للزوجة و الزوج و الثالثة تبقى في الملف لدى المحكمة.

الثاني : إذا تعذر الصلح بين الزوجين أثبتت المحكمة ذلك في محضر و تحكم بالتطليق و بمستحقات الزوجة و الأطفال إن وجدوا.

بالنسبة للمستحقات إن كانت الزوجة هي من طلبت التطليق للشقاق فإن المحكمة تحكن لها بنفقة العدة فقط تراعي فيها المحكمة أحوال الزوج و الوسط االمعيشي، أما نفقة المتعة فتسقط على الزوجة طالبة التطليق للشقاق.

أما إذا كان الزوج هو من طلب التطليق للشقاق فالمحكمة تحكم بمستحقات العدة و المتعة للزوجة و حتى التعويض إذا قامت أركانه.

أما إن وجد أطفال بين الزوجين فتحكم المحكمة بالنفقة لهم و تحكم بالحضانة للزوجة و كل ما يلزم معيشة الأطفال.

أما المدة التي تُجرى فيها هذه الدعوىفمدونة الأسرة تقول أنها يجب أن لا تتجاوز 6 أشهر لكن الواقع العملي يقول أن دعوى تطول لتصل السنة و نصف و أكثر.

What's Your Reaction?

like
0
dislike
0
love
0
funny
0
angry
0
sad
0
wow
0